آخر الأخبار
عقد المؤتمر العربي 10 للموهوبين والبرنامج التدريبي لخريف 2013
أرسل من قبل Admin , تم نشره بتاريخ01/02/1435 - 11:17:10 ص

بمشاركة عربيّة واسعة

عقد المؤتمر العلمي العربي العاشر لرعاية الموهوبين والمتفوقين والبرنامج التدريبي الدّوري الربعي لخريف العام 2013

 

برعاية دولة رئيس الوزراء الأفخم، وبالتعاون مع واجهة الأردن للتعلم والتبادل الثقافي، عقد المجلس العربي للموهوبين والمتفوِّقين -الذي يستضيفه ويرأسه الأردن منذ تأسيسه عام 1996-، مؤتمره العلمي العربي العاشر لرعاية الموهوبين والمتفوِّقين تحت شعار "معايير ومؤشرات التميّز: الإصلاح التربوي ورعاية الموهوبين والمتفوقين"، وذلك بفندق لاند مارك في العاصمة الأردنيّة عمَّان خلال الفترة 16– 17 تشرين ثاني (نوفمبر) 2013م. شارك في المؤتمر نخبةٌ تضم نحو 200 من القيادات التَّربويَّة والأَكاديميِّين وأَساتذة الجامعات والمربِّين والمُتخصِّصين والمُهتمِّين في مجال رعاية الموهوبين والمُتفوِّقين ومدراء مدارس مرموقة من 14 دولة عربيَّة؛ هي: السعودية وقطر والبحرين وسلطنة عمان والإمارات واليمن وسوريا ولبنان والعراق وفلسطين ومصر والسودان والجزائر بالإضافة إلى الأردن. هدف المؤتمر من خلال جلساته العامّة وفعاليّاته المرافقة إلى توفير فرصة لتبادُل الخبرات والمُناقشة لزيادة الوعي العامّ باحتياجات الموهوبين والمُتفوِّقين وأَهمِّيَّة رعايتهم وحصولهم على فرصٍ تربويَّةٍ متكافئة تنسجم مع قدراتهم واستعداداتهم.

ناقش المؤتمر في جلساته وعلى مدى يومين ما يزيد عن 50 من الأوراق البحثية والدّراسات القيّمة (النظرية والتطبيقية) التي جرى تحكيمها وإجازتها للعرض حسب الإجراءات والمعايير المُتبّعة من اللجنة الاستشارية والعلمية للمؤتمر، والتي تتركز محاورها حول: التجارب العربيّة والتطبيقات العملية لبرامج رعاية الموهوبين، وفئات ذوي الاحتياجات الخاصة من الموهوبين، ومناهج واستراتيجيات تعليم الموهوبين، وتطبيقات نظريات الذكاء الحديثة في تعليم الموهوبين.

 كذلك قامت واجهة الأردن للتعلم والتبادل الثقافي بعد انتهاء أعمال المؤتمر وعلى مدار يومي 18 و19 تشرين ثاني (نوفمبر) 2013م بتنظيم وعقد ورشة العمل التربوية التدريبية والتطبيقية المتخصصة بعنوان "نظرية الذكاء الناجح وتطبيقاتها العملية في تدريس المنهج: التفكير التحليلي والإبداعي والعملي". عرضت الورشة التي قادها الدكتور محمود محمد علي أبو جادو/ أستاذ الموهبة والتفوق المساعد بكلية التربية بجامعة الدمام في المملكة العربيّة السعودية وشارك بها 16 من الأكاديميين والتربويين ومدراء ومعلمي المدارس من السعودية ومصر ولبنان واليمن والجزائر والعراق وقطر بالإضافة إلى الأردن، لواحدة من أحدث نظريات الذكاء التي قدمها روبرت ستيرنبرغ لتعالج الفجوة الواسعة بين النظرية والتطبيق وعلاقتها بمؤشرات النجاح في الحياة الدراسية والمهنية والشخصية بشكلٍ عامّ. وجاءت نظرية الذكاء الناجح بعد ملاحظات عديدة للنظم التربوية التي تركز على التفكير أو الذكاء التحليلي، مع تركيز أقل على التفكير أو الذكاء الإبداعي، وتركيز معدوم تقريباً على التفكير أو الذكاء العملي الذي يُعنى بتحويل الأفكار إلى ممارسة والاستفادة عملياً مما يتعلمه الطالب في حياته اليومية. وتركّزت أعمال الورشة على التطبيقات المباشرة وتدريب المشاركين على استخدام استراتيجيات التكامل بين الذكاء التحليلي والإبداعي والعملي في التدريس وتطوير المناهج، التي تراعي قدرات شريحة أكبر من الطلبة وتقديم التعلم بطريقة ممتعة وشيقة للطبة الموهوبين والمتفوقين والعاديين على حدٍ سواء.

وفي ختام البرنامج التدريبي تمّ توزيع شهادات المشاركة على المشاركين.

 

عنوان الرد: