آخر الأخبار
تنظيم جلسات ورشة التربية العصبية NeuroEducation
أرسل من قبل Admin , تم نشره بتاريخ16/01/1436 - 12:04:52 ص

 بمشاركة 2500 من المعلمين والطلبة وأولياء أمورهم

تنظيم جلسات الورشة التربوية التدريبية حول التربية العصبية NeuroEducation""

بتنظيم من المركز الدولي للطفولة والتعليم المبكر والتطوير وواجهة الأردن للتعلّم والتبادل الثقافي، ابتدأت يوم السبت الماضي جلسات الورشة التدريبية حول "التربية العصبية " NeuroEducation وتطبيقاتها التعليمية. تناولت موضوعات الجلسات التدريبية، التي شارك بها أكثر من 2500 من التربويين والطلبة وأولياء أمورهم من المدرسة الأهلية للبنات وكلية تراسانطة-عمان والكلية العلمية الإسلامية، وعدد من المربين والمهتمين بالشأن التربوي من مجموعة من المدارس الأردنية والعربية، مفاهيم تتعلق بعلم الأعصاب التعليمي والتعلم مع الاهتمام بالدماغ، تركيب الدماغ ووظائفه المتنوعة، البيئة المحفزة لعمل الدماغ على التعلم، وتحسين الفهم للدماغ والتعلم وأنواع الذاكرة والسلوك، والتعرف إلى نظريات التعلم وربطها في علوم التربية العصبية.

هدفت سلسلة الورشات التي امتدت لمدة خمسة أيام، إلى رفع كفايات المعلمين المهنية وتحسين أدائهم وتطوير قدراتهم وإكسابهم أساليب وطرق تعليم حديثة بما يجعلهم قادرين على أداء أدوارهم بفاعلية وكفاءة، ووضع إطار مفاهيمي يساعد المعلمين على تفعيل مشاركة طلبتهم في الفصول الدراسية وبما يسهم في تحسين مخرجات التعليم والمنظومة التعليمية والتعلمية من أجل مستقبل أفضل للجميع. فيما هدفت الجلسات المخصصة للطلبة إلى بناء الرغبة لديهم على التعلم ووضع توقعات عالية بالذات، وإثراء الخبرات التعليمية الجاذبة للطلبة والتي تتناسب مع قدراتهم وميولهم ومعايير نموهم من خلال تطبيق نتائج الأبحاث في التربية العصبية، وامتلاك مهارات عقلية ومهارات تفكير مرتبطة بالتفكير الإبداعي والتفكير الناقد تساعدهم على السير قدماً في عالم سريع التغير تطغى عليه المنافسة العالمية وإمكانية الوصول الفوري إلى المعلومات ووسائل الإعلام. فيما عملت جلسات أولياء الأمور إلى تزويد الآباء والأمهات بالقصد الذي تسعى إلى تحقيقه المدرسة مع أبنائهم، وتزويدهم باستراتيجيات عملية لدعم التعلم الأكاديمي والتطور العاطفي للأبناء في المنزل، وتطوير أنماط النوم الصحي كعنصر مهم للعناية بالدماغ، وتعريفهم على آليات التعامل مع أجهزة الكمبيوتر والإنترنت والألعاب والرسائل النصية كجزء من مفهوم الوالدية والشراكة في التعليم، وتقييم نقاط القوة لكل طفل ومصالحه المهنية وبناء خطط التعلم الشخصي، كذلك كيفية جعل الواجبات المنزلية أكثر إنتاجية والحصول على نتائج أفضل من الدراسة في وقت أقل.

قاد التدريب الخبير التربوي الدولي الأسترالي جون جوزيف، الذي يحمل واحدة من السير الذاتية الأكثر إثارة للإعجاب في عالم التعليم. والذي قدم المؤتمرات وورش العمل والتدريب المكثف في أكثر من 4000 مدرسة في 29 دولة استفاد منها نحو مليون من المشاركين في برامجه المختلفة على اختلاف فئاتهم واعمارهم.

 

 

 

   

عنوان الرد: